الرئيسية / رياضة / لاعب يتصـ،ـدى لركـ،ـلتي جـ،ـزاء بعدما وقف حارس مرمى

لاعب يتصـ،ـدى لركـ،ـلتي جـ،ـزاء بعدما وقف حارس مرمى

الفيديو كاملا في اخر المقالة

شهدت مباراة المغرب التطواني ضد فريق المغرب الفاسي في بطولة كأس العرش المغربي، واقعة قلما تحدث في ملاعب كرة القدم، وذلك بعدما نجح أحد اللاعبين إنقاذه فريقه من وداع البطولة وقيادته إلى الدور نصف النهائي من البطولة بعدما تصدى لركلتي ترجيح.

عادل الحسناوي، مدافع فريق المغرب التطواني، ارتدى قفاز الإجادة واستطاع أن يتصدى لركلتي ترجيح وذلك بعد ان تم طرد حارس فريقه قبل دقائق قليلة من انتهاء اللوقت الإضافي للمباراة.

وقت المباراة الأصلي انتهى بالتعادل السلبي، وتفوق الفريق التطواني بركلات الترجيح بالفوز 7-6.

بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، وفي الدقيقة 118 من الشوط الإضافي تعرض يحيى الفيلالي حارس المغرب التطواني للطرد.

وبعد نفاد تغييرات الفريق التطواني الخمسة، اضطر المدير الفني للاعتماد على الحسناوي كحارس مرمى في الدقائق المتبقية وأثناء تنفيذ ركلات الترجيح.

الحسناوي تصدى لركلة ثابتة في الدقيقة الأخيرة وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي ولجأ الفريقان لركلات الترجيح.

وتمكن المدافع من التصدي لركلتي ترجيح، قاد فيها فريقه إلى المربع الذهبي بنتيجة 7-6.

الحسناوي ليس أول لاعب ينجح في التألق في مركز حراسة المرمى، حيث حدث هذا الأمر في أكثر من واقعة نستعرضها على النحو الآتي:

مدافع قطر يتصدى لركلة جزاء حاسمة

تمكن ناصر الأحرق لاعب منتخب قطر من التصدي لركلة جزاء حاسمة في تصفيات بطولة أسيا للشباب تحت 19 عاما 2018 في أندونيسيا ضد منتاخب العراق.

وشهدت المباراة حادثة طرفة جدا حيث تعرض حارس منتخب قطر للشباب، شهاب الليثي، للطرد خلال ركلات الترجيح، بعدما تصدى لركلة جزاء أمام نظيره العراقي بتصفيات أسيا المؤهلة لبطولة الأمم الآسيوية 2018 للشباب، في واقعة نادرا ما تحدث في ملاعب كرة القدم.

وتمكن الليثي، من التصدي لركلة جزاء لمنتخب العراق، والتي كانت حاسمة في صعود قطر لكأس أسيا، قبل أن يقرر الحكم إعادة الركلة، بعدما احتفل الحارس مع زملائه بالتأهل للبطولة الأسيوية.

وكان حارس قطر قد حصل على إنذار، وعندما اعترض على إعادة ركلة الجزاء حصل على الإنذار الثاني والكارت الأحمر، وسط ركلات الترجيح.

لاعب يتصدى لركلة جزاء في الدوري الأمريكي

في نوفمبر من العام الماضي، شهدت مباراة أورلاندو سيتي ضد لوس أنجلوس سيتي ضمن منافسات الدوري الأمريكي، واقعة غريبة.

بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1-1، لجأ الفريقان إلى ركلات الجزاء الترجيحية.

الجنون حدث في الدورة الخامسة من التسديد، عندما أهدر ناني ركلة أورلاندو، ثم تصدى زميله بيدرو جاييسي للركلة التالية التي سددها فالنتين كاستيانوس، تصدٍ كان يعني تأهل أورلاندو متفوقا 4-3 في الركلات الترجيحية.

وبينما احتفل لاعبو أورلاندو بصخب وركض مدربهم أوسكار باريخا إلى غرفة خلع الملابس فرحا، صدمتهم تقنية الفيديو بإعادة الركلة، وليس هذا فحسب، بل طرد الحارس جاييسي.

حارس مرمى منتخب بيرو كان قد تحصل على بطاقة صفراء في الوقت الإضافي لإضاعة الوقت، وتقدمه عن خط المرمى قبل تنفيذ الركلة الترجيحية كلفه بطاقة صفراء ثانية وبالتالي طرده.

ورغم أن التعديل في قانون كرة القدم للموسم الجديد ينص على تحذير الحارس أولا ثم إنذاره لو كرر المخالفة لاحقا، فإن هذا التعديل لم يُطبَق بعد في الدوري الأمريكي لكرة القدم الذي انطلق بداية العام قبل هذه التعديلات الذي ستعتمَد فيه بالموسم الجديد.

هنا شهدت المباراة فصلا جديدا من الإثارة عندما دخل بريان روي حارس مرمى أورلاندو البديل ووقف بالفعل بين خشبات المرمى استعدادا لمواجهة الركلة المعادة، قبل أن يتلقى الحكم آلين تشابمان تحذيرا في اللحظة الأخيرة بأن هذه الخطوة غير قانونية.

فعندما يخرج الحارس مطرودا خلال ركلات الترجيح، لا يحق لفريقه إدخال الحارس البديل، بل يجب أن يحرس المرمى لاعب من الموجودين بالفعل في أرض الملعب.

ليغادر بريان روي الملعب مجددا في ذهول، ويضطر المدافع الأرجنتيني رودريجو شليجيل إلى تقلد القفازين وحراسة المرمى.

الإثارة وصلت لذروتها عندما نجح شليجيل في التصدي لركلة نيويورك سيتي السابعة التي سددها الأيسلندي جودموندور ثوراريناسون، ليخطف أورلاندو بطاقة التأهل في ليلة خيالية لا تشهدها كرة القدم إلا نادرا.

ميلو يتصدى لركلة جزاء وينقذ مرمى جالطه سراي

نجح البرازيلي فيليبي ميلو من التصدي لركلة جزاء وإنقاذ مكرمى فريقه جالطه سراي في مباراته ضد أنطاليا سبور في الدوري التركي عام 2012.

ولعب فيليبي لاعب كحارس مرمى بعد أن تم طرد الحارس موسليرا لعرقلته أحد لاعبي الفريق الخصم في منطقة الجزاء قبل دقائق قليلة على نهاية المباراة وكان الفريق قد أنهى التبديلات المسموح بها بعد تقدم الفريق بهدف لصفر في الدقيقة 50 عن طريق يكيتا.

تقدم فريق تشيلسي بهدف في المباراة الجارية حاليًا أمام ريال مدريد في بطولة دوري أبطال أوروبا.

ويستضيف ملعب ستامفورد بريدج مباراة الفريقين في إياب نصف نهائي البطولة.

وتمكن تيمو فيرنر من تسجيل هدف تشيلسي الأول في الدقيقة 28 من عمر الشوط الأول.

جاء الهدف بعد هجمة قادها كانتي، حيث مرر الكرة إلى كاي هافيرتز، وسددها ناحية المرمى ولكنها اصطدمت بالعارضة، ليأتي فيرنر المتواجد أمام المرمى ويسددها برأسه في الشباك.

كريستنسن يُحذر: من المُحتمل أن يكون هازارد عاملًا كبيرًا لـ ريال مدريد

حذر الدولي الدنماركي أندرياس كريستنسن، مدافع تشيلسي، من خطورة النجم البلجيكي إيدين هازارد، جناح ريال مدريد، قبل مباراة الفريقين في دوري أبطال أوروبا.

تشيلسي يستقبل ريال مدريد مساء اليوم الأربعاء، على ملعب “ستامفورد بريدج”، ضمن لقاءات إياب نصف نهائي دوري الأبطال، في تمام الساعة التاسعة بتوقيت القاهرة.

وقال كريستنسن في تصريحات نشرتها شبكة “فوتبول لندن” البريطانية: “أعتقد أنّ أي شخص في تشيلسي لديه أشياء جيدة ليقولها عن هازارد، الكثير من الثناء له”.

وأصاف: “هازارد لم يتغير، نعرف ما فعله لهذا النادي، ونعم بالفعل من المُحتمل أنّ يكون عاملًا كبيرًا في مباراة الغد، علينا الحذر منه”.

وواصل: “أعتقد أنّ هازارد كان دائمًا لاعبًا يجلب الكثير من السعادة والمزاج الجيد على أرض الملعب، إذا كان لديه ذلك فستلاحظ جودته أيضًا”.

وتابع: “لقد رأيته ينمو مع الفريق والمكان من حوله، كان يحاول نقل ذلك إلى الجيل التالي أيضًا من لاعبي تشيلسي”.

وانهى: “نعرف صفات هازارد ومن المحتمل أنّ يكون عاملاً هامًا في المُباراة، لقد كان دائمًا شخصًا يجلب الكثير من الجودة والسعادة للفريق، لذلك بغض النظر عن المكان الذي سيذهب إليه، فإنه سيحضر شيئًا للفريق الذي يلعب معه”.

هازارد قبل مباراة ريال مدريد وتشيلسي: نتطلع إلى ليلة كبيرة

يأمل الدولي البلجيكي إيدين هازارد، جناح ريال مدريد الإسباني، أنّ يتمكن فريقه من تقديم مباراة كبيرة أمام تشيلسي الإنجليزي، بمواجهة الفريقين في دوري أبطال أوروبا.

ريال مدريد يواجه تشيلسي على ملعب “ستامفورد بريدج”، ضمن لقاءات إياب نصف نهائي دوري الأبطال، في تمام الساعة التاسعة بتوقيت القاهرة.

وكتب هازارد عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “انستجرام”: “نحن نتطلع إلى ليلة كبيرة”.

وأضاف: “أراكم غدًا يا أصدقائي، هلا مدريد!”.

الفائز من مباراة تشيلسي وريال مدريد، مساء الأربعاء، سيتأهل إلى النهائي، ويواجه مانشستر سيتي الذي أقصى باريس سان جيرمان من دور نصف النهائي.

يُذكر أنّ مباراة الفريقين التي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي، على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو”، كانت انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

توني كروس يُشيد بناشئ ريال مدريد ويصرح: زيدان سيبقى معنا في الموسم المُقبل

أشاد الدولي الألماني توني كروس، متوسط ميدان ريال مدريد، بالنجم الصاعد للنادي الملكي أنطونيو بلانكو، والذي اعتمد عليه زين الدين زيدان، مؤخرًا، بسبب الإصابات.

بلانكو شارك في المُباريات الثلاث الماضية للنادي الملكي أمام قادش وريال بيتيس إلى جانب مواجهة أوساسونا وظهر بشكل مُبشر.

وقال كروس في المؤتمر الصحفي الخاص بمواجهة تشيلسي في دوري أبطال أوروبا: “أنطونيو لا يخشى الحصول على الكرة، يتحرك بشكل مريح وهذا يناسب الفريق جيدًا”.

وأضاف: “لعب مُباريات قليلة، لكن يُمكننا أنّ نرى أنه يمتلك شيئًا ما مميزًا، يمتلك الجودة للعب بمستوى جيد، وليس لدي أي شكوك في قدراته”.

وبسؤاله “أنت إلى جانب كاسيميرو ومودريتش، ترى أنكم أفضل خط وسط في العالم؟”، أجاب: “لا أعرف، لا أشاهد الكثير من المُباريات للفرق الأخرى، أحب أن نسمع ذلك، لأننا نقدم كل شيء، لكن ذلك سيكون غير هام إذا لم نفز بشيء”.

وحول جاهزية إيدين هازارد وسيرجيو راموس: “لا داع للحديث عن سيرجيو، هو يُقدم كل ما لديه مُنذ سنوات، وفي مُباراة مثل هذه له أهمية كبرى بلا شك”.

وتابع: “من المؤسف أنّ هازارد لم يتمكن من مُساعدتنا في المُباريات الماضية بسبب الإصابات، إنه أفضل من الناحية البدنية، هو يكون هامًا في هذه المُباريات، لقد لعب بشكل جيد في مباراة الذهاب، وهو خطير لدفاع أي مُنافس”.

وعن حالته الجسدية ومدى استعداده للمباراة، أكد: “أنا هُنا وجاهز وعلى ما يُرام”.

وأتم تصريحاته بالحديث عن مدربه زين الدين زيدان وما إذا كان سيستمر مع الملكي في الموسم المُقبل من عدمه قائلًا: “أعتقد أنه سيستمر، لديه سنة أخرى في عقده، لذا أعتقد أنه سيبقى”.

ريال مدريد يحل غدًا ضيفًا على تشيلسي، مساء الأربعاء، على ملعب “ستامفورد بريدج”، ضمن لقاءات إياب نصف نهائي دوري الأبطال.

يُذكر أنّ مباراة الذهاب بين الفريقين، والتي أقيمت على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو”، قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لمثله.

توني كروس: سنقدم كل ما لدينا في مباراة العودة أمام تشيلسي.. وكانتي منافس مهم لـ ريال مدريد

أكد الدولي الألماني توني كروس، لاعب وسط ريال مدريد، أنّ فريقه سيُقدم كل ما لديه من أجل تحقيق الفوز على تشيلسي، في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ريال مدريد يحل ضيفًا غدًا على تشيلسي، في المباراة التي تُقام على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو”، ضمن لقاءات إياب نصف نهائي دوري الأبطال.

وقال كروس في المؤتمر الصحفي عشية المباراة : “مفتاح العودة؟ ليس هناك شك في أننا سنكون متحمسين، سنُعطي كل شيء، ونرى ما هي الجودة، لنكون قادرين على الوصول إلى النهائي”.

وأضاف: “تشيلسي قوي بدنيًا ومن الصعب إحراز الأهداف في شباكهم، ولكن نحن ندافع جيدًا أيضًا، من المهم القضاء على مثل هذا الفريق، علينا أن نصنع أكثر قليلًا مما فعلناه في مباراة الذهاب”.

وواصل: “بالنسبة لنا كفريق هذا العام لم يكن مُريحًا أو هادئًا للغاية، لكننا تجاوزنا الأمور، كان هناك الكثير من الإصابات هذا الموسم، نحن الآن في مايو، ونخوض بطولتين ونرغب في الفوز بهما”.

وتابع: “ما حدث أصبح من الماضي، نحن الآن هنا، هناك مباراة الكثير يتحدثون عنها، بالفعل نحن مُتعبين وهذا أمر طبيعي، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل الفوز”.

وأكمل: “نحن في النصف الساعة الأولى لنا في مباراة الذهاب لم نضغط عليهم بشكل جيد، لقد كان من الصعب مُجاراتهم، لديهم سرعة كبيرة في الأمام، لاحقًا في المباراة عرفنا كيفية التعامل معهم بشكل أفضل، كنا أكثر إحكامًا مع الكرة”.

وأردف: “تشيلسي لديهم مدرب ألماني (توماس توخيل)، وأنا لست مُتفاجئَا بهم، إنهم فريق رائع، وصلوا إلى الدور قبل النهائي، وهم جيدون ويستحقون ذلك، ولكن نحن لدينا الجودة والخبرة لهذه المباريات”.

واسترسل: “لقد استعدنا لاعبين مهمين، باستثناء فاران الذي خسرناه، كل من يتواجد هنا يركض ويقاتل من أجل ريال مدريد، بعد 30 دقيقة في مباراتنا الماضية تمكننا من السيطرة عليهم”.

وأتم تصريحاته قائلًا: “لا أعرف كيف يُمكن مواجهة كانتي، إنه منافس مهم، كان جيدًا للغاية بدون كرة، ولكننا أيضًا نتحسن”.

توخيل: علينا أن نكون شجعانًا أمام ريال مدريد.. ومستعدون لـ راموس

علق توماس توخيل المدير الفني الألماني على دخول راموس قائمة ريال مدريد قبل مواجهة فريقه تشيلسي، مساء الغد الأربعاء، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وغاب راموس قائد ريال مدريد ونجم الفريق عن مباراة الذهاب على ملعب ألفريدو دي ستيفانو يوم الثلاثاء الماضي، والتي انتهت بالتعادل 1/1 في إسبانيا.

وقال توخيل في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة: “لا أعرف هل سيلعب راموس أم لا، لكن الأمور لن تتغير لنا، قد يحدث ذلك معهم لأهمية سيرجيو”.

وأضاف: “نحن نتحدث عن قائد الفريق الأكثر نجاحًا عبر التاريخ، في السنوات الأخيرة كانت أهمية راموس استثنائية، لكن أعتقد أنه سيبدأ، وعلينا الاستعداد لذلك”.

وشدد: “سننسى نتيجة الذهاب، وسندخل المباراة وكأنها 0/0، وسنستعد للفوز من أجل النهائي، سنكون مستعدين لـ راموس ولكل لاعبي ريال مدريد”.

واختتم: “أركز فقط على فريقي، لا أعرف التشكيلة التي سيستخدمها زيدان، حول ما إذ كان سيلعب 5/3/2 أو 4/3/3، الأمر لا يتعلق بالتشكيل، نحن في النهاية سنواجه ريال مدريد، علينا أن نكون شجعان”.

وشهد التشكيل الأساسي للنادي الملكي تواجد سيرجيو راموس بعد تعافيه من الإصابة، إلى جانب فيرلاند ميندي، فضلًا عن البلجيكي إيدين هازارد، حيث يلعب زيزو بتشكيل 3-5-2.

ويعتمد توخيل على تشكيل 3-5-2، كما يعتمد على الفرنسي نجولو كانتي كأساسي في وسط الميدان، وفي الهجوم يدفع بالثلاثي ماونت وهافيرتز وتيمو فيرنر.

لاعب يتصـ،ـدى لركـ،ـلتي جـ،ـزاء بعدما وقف حارس مرمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *