الرئيسية / رياضة / مران الأهلي الأخير: علامات بين الغضب والحزن

مران الأهلي الأخير: علامات بين الغضب والحزن

شهدت مباراة السوبر المصري الأخيرة بين الأهلي والزمالك أحداث مؤسفة للغاية لم يرضى عنها أحد ولم يكن لها صلة نهائية بالروح الرياضية سواء بين الجماهير أو بين لاعبي الفريقين بشكل عام، وقد تحدث الكثير من الناس عن هذه المباراة وكيف أنها أظهرت الشعب المصري بمظهر سيء على الإطلاق في هذا الوقت، لكن مع مرور المباراة دون كارثة وهو ما يحمد الجميع الله عليه في الوقت الحالي.

أصبحت الأنظار على لاعبي الفريقين وعلى كل ما يخص الأهلي والزمالك في الوقت الحالي، فقد شهد مران الأهلي الأخيرة علامات واضحة على وجوه لاعبي الفريق الأحمر ما بين الغضب وما بين الحزن خاصة من قبل نفس اللاعبين الذي تشاجروا مع لاعبي الزمالك بعد نهاية مباراة السوبر المصري واللاعبين اللذين أهدروا ضربتي جزاء للأهلي وهم محمد هاني واللاعب الجديد أليو بادجي.

بينما ظهر ياسر إبراهيم بعلامات ما بين الغضب والحزن في هذا المران الأخير للنادي الأهلي وحاول ياسر قدر المستطاع التركيز في المران، ورغم أن اللاعب من ناشئ نادي الزمالك إلا أن فترة قليلة مع الأهلي كانت كافية أن يعشق هذا الفريق وأن يشاور لجماهير الزمالك على فانلة الأهلي عقب الخسارة، كما ظهر ياسر بشكل غاضب للغاية وحاول أن يخفي الغضب في مطالبة من الجميع بغلق هذه الصفحة.

وتحدث سيد عبد الحفيظ والمدير الفني رينيه فايلر مع لاعبي الفريق في جلسة طويلة قبل بداية المران مع مطالبة كل منهم بالتركيز في الفترة المقبلة وغلق صفحة هذه المباراة بشكل كامل، وذلك من أجل التركيز على مباراة الدوري إن لم يتم تأجيلها بالفعل ومباراة الأهلي وصن داونز المقبلة التي لابد من التركيز فيها أولاً وقبل كل شيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *