الرئيسية / رياضة / اول اسيست لابراهيموفيتش بعد العودة لمنتخب السويد

اول اسيست لابراهيموفيتش بعد العودة لمنتخب السويد

إبراهيموفيتش يحقق رقما قياسيا مع منتخب السويد بعد مشاركته أمام جورجيا

حقق النجم زلاتان إبراهيموفيتش رقما قياسيا مع منتخب بلاده السويد، بعد ما تواجد في التشكيل الأساسي، لمواجهة منتخب جورجيا، والتي تقام على ملعب “فريندز آرينا”، ضمن منافسات الجولة الأولى من المجموعة الثانية للتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم منتخب السويد بهدف احرزه فيكتور كلايسون في الدقيقة 35، بصناعة إبراهيموفيتش.

ذكر الحساب الرسمي لبطولة كأس العالم على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”، أن إبراهيموفيتش الذي يبلغ من العمر 39 عاما و137 يوما، بات أكبر لاعب في تاريخ المنتخب السويدي،

متجاوزا رقم حارس المرمى في فترة التسعينات من القرن الماضي، توماس رافيلي، الذي كان يعد الأكبر سنا في تاريخ منتخب السويد بعمر 38 عاما و59 يوما.

وعاد إبراهيموفيتش للمنتخب السويدي بعد غياب استمر 5 سنوات منذ مشاركته الأخيرة مع منتخب أحفاد الفايكنج فى بطولة يورو 2016 التى استضافتها فرنسا وتوج بها المنتخب البرتغالى للمرة الأولى فى تاريخه.

وخاض إبراهيموفيتش صاحب الـ39 عاما خلال مسيرته الدولية مع المنتخب السويدى 116 مباراة سابقة، بواقع 5 مباريات فى كأس العالم، 13 مباراة فى أمم أوروبا، 39 مباراة مباراة ودية، 30 مباراة فى تصفيات أمم أوروبا و29 مباراة فى تصفيات كأس العالم.

وبدأ إبراهيموفيتش مسيرته الدولية مع منتخب السويد بمواجهة منتخب جزر الفارو فى 31 يناير عام 2001، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي، بينما كان أول أهدافه فى مرمى منتخب أذربيجان فى 7 أكتوبر 2001 فى المباراى التى انتهت بفوز السويد 3 – 0.

وسجل إبرا 62 هدفا بقميص منتخب بلاده موزعة بين 6 أهداف فى أمم أوروبا، 19 فى تصفيات كأس العالم، ومثلهم فى تصفيات أمم أوروبا و18 هدفا فى المباريات الودية، بجانب صناعته لـ17 هدفا لزملائه، وحصل على 20 بطاقة صفراء ولم يتعرض للطرد خلال مسيرته الدولية.

إبراهيموفيتش يبكي خلال عودة عاطفية لمنتخب السويد.

سالت دموع زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم ميلان خلال عودته لمنتخب السويد بعد غياب أربع سنوات للمشاركة في تصفيات كأس العالم لكرة القدم وحكى كيف أراد ابنه ألا يغادر المنزل للانضمام لتشكيلة المدرب يان أندرسون.

وتأثر اللاعب البالغ عمره 39 عاما، الذي اعتزل دوليا بعد بطولة أوروبا 2016، خلال رده على سؤال حول شعور ابنيه ماكسميليان (14 عاما) وفينسن (12 عاما) بشأن قرار العودة للمنتخب والمنافسات الدولية.

وتابع إبراهيموفيتش: “بكى فينسن عندما غادرت” قبل أن يذرف الدموع.

وقال هداف السويد التاريخي، برصيد 62 هدفا في 116 مباراة، في مقابلة صحفية في أواخر 2020 إنه يريد إنهاء فترة ابتعاده عن المنتخب وبعدها طار أندرسون سريعا إلى ميلانو للاتفاق مع القائد السابق على العودة.

وأضاف: “اللعب للمنتخب الوطني أكبر شيء يمكن أن يحققه لاعب كرة القدم وبداخلي كنت اعتقد أنني يمكنني مساعدة المنتخب والقيام بشيء ما”.

وعبر المهاجم عن احترامه لأندرسون رغم الاختلاف معه أمام وسائل الإعلام في السابق.

وتابع: “بالتأكيد الأمر ليس بيدي ويجب التوافق بين رغبة اللاعب والمدرب والآن حصلت على فرصة اللعب لمنتخب بلادي وأقبل ذلك بفخر.

“لكنني لن أكون سعيدا فقط بالانضمام بل أريد تحقيق نتائج جيدة من أجل المدرب واللاعبين والبلاد واذا لم أحقق النتائج المنشودة فوجودي لا يعني شيئا هنا”.

وتواجه السويد ضيفتها جورجيا في أول مباراة بتصفيات كأس العالم 2022 يوم الخميس قبل زيارة كوسوفو بعد ثلاثة أيام ثم تلعب وديا ضد استونيا.

إبراهيموفيتش: سأكون حاسمًا مع منتخب السويد.. وهذه قصة التجديد لميلان

أكد النجم السويدى المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش ، مهاجم ميلان الإيطالي، أنه وعد يان أندرسون مدرب منتخب بلاده بأنه سيكون حاسماً مع منتخب أحفاد الفايكنج،

بعدما عاد اللاعب البالغ من العمر 39 عامًا إلى منتخب بلاده من جديد هذا الشهر، وشدد على أنه قام بتصفية الأجواء مع المدرب وأبدى استعداده للمساهمة مع منتخب بلاده فى المباريات.

وقال إبراهيموفيتش، فى مؤتمر صحفى مع منتخب بلاده نشرته شبكة “فوتبول إيطاليا”، “التقينا للمرة الأولى بمفردنا فى غرفة، وتحدثنا عن كل شيء، لقد كان اجتماعا إيجابياً حيث واجهنا بعضنا البعض، وفى النهاية اخترنا ما هو أفضل للسويد”.

وأضاف إبرا، “كلانا يعرف ما هو الأفضل للمنتخب الوطنى، واليوم أنا جالس هنا أمامك، إذا كنت هنا، فهذا ليس لأن اسمى زلاتان إبراهيموفيتش، ولكن لأننى أستحق أن أكون هنا”.

وتابع، “كل ما فعلته من قبل لا يعنى شيئًا، أشعر أننى لائق، أريد أن أشارك وأشعر أنه لا يزال بإمكانى المساهمة فى المنتخب الوطني، أنا مجرد جزء من المجموعة، إذا سألتني، فأنا الأفضل فى العالم، لكن هذا لا يساعد هنا”.

وأضاف مهاجم ميلان، “أريد فقط أن أضع خبرتى تحت تصرف الفريق، وعدت المدرب بأننى سأكون حاسما، لكن الآن على إثبات ذلك على أرض الملعب”.

وتواجه السويد جورجيا وكوسوفو فى المجموعة الثانية من تصفيات كأس العالم هذا الشهر وتختتم التوقف الدولى بمباراة ودية ضد إستونيا فى 31 مارس.

إبراهيموفيتش يتحدث عن التجديد لـ ميلان
وعن التجديد علق زلاتان ابراهيموفيتش بأنه “متفائل” بشأن الاستمرار مع الروسونيري، قائلا، “أريد الاستمرار؛ المشروع مثير.. أنا متفائل بشأن التمديد، زملائى فى الفريق مثل أطفالي، هذا هو الجو الذى خلقناه ولماذا نقوم بعمل جيد، أريد أن أستمر فى ميلان وأن أتطور، المشروع مثير”.

وعاد لاعب الروسونيرى المخضرم فى يناير 2020 وساعد ميلان على تغيير الأمور والقتال من أجل المراكز الأولى فى الدورى الإيطالي.

وساهم السويدى بـ15 هدفًا فى أكبر عدد من مباريات الدورى هذا الموسم، ووقع عقدًا لمدة عام واحد مع الروسونيرى الصيف الماضى ويأمل أن يجدد لموسم آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *